๑✾۩رِيَـــاضِ الْـــجَـــنَّـــةِ۩✾๑
..✿.بسم الله الرحمن الرحيم✿ ...

..✿مرحباً بك زائرنا الكريم✿ ..

.. و نتمنى لك قضاء أجمل الأوقات بين صفحات منتدانا ..

.. ونرحب بك مقدماً أخاً أو أختاً...

.. عزيزاً علينا .. تفيد وتستفيد
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، وأردت التسجيل. يشرفنا أن تقوم بالضغط على وصلة التسجيل


قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إِذَا مَرَرْتُمْ بِرِيَاضِ الْجَنَّةِ فَارْتَعُوا قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا رِيَاضُ الْجَنَّةِ قَالَ الْمَسَاجِدُ قُلْتُ وَمَا الرَّتْعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
✿ الساعة ✿
✿ روض الـعـارفـيـن ✿
وحرروا العقل من جهل ومن وهم وحرروا الدين من غش ومن كذب
وحرروا الناس من رق الملوك- ومن رق القداسة باسم الدين والكتب
✿ دعاء ✿
اللهم إنا نسألك علماً نافعاً وقلباً خاشعاً ولساناً ذاكراً. اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن عين لا تدمع ومن دعوة لا تسمع.
✿ ذاكرة الأمة ✿
شَعْـبُ الجـزائرِ مُـسْـلِـمٌ 
وَإلىَ الـعُـروبةِ يَـنتَـسِـبْ
مَنْ قَــالَ حَـادَ عَنْ أصْلِـهِ
 أَوْ قَــالَ مَـاتَ فَقَدْ كَـذبْ

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 211 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو RKIA فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2413 مساهمة في هذا المنتدى في 1271 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المعتصمة بالله
 
Riad Lb
 
همة’~نحو ~القمة
 
بنت الاوراس
 
yamin
 
kanssa92
 
hedaifa
 
hadia
 
àOùIà?!
 
طموح للجنة
 

شاطر | 
 

 أعداء النجاح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Riad Lb
Admin
avatar

عدد المساهمات : 439
نقاط : 875
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 09/11/2008
العمر : 23
الموقع : www.rasoulallah.net

مُساهمةموضوع: أعداء النجاح    الخميس 22 يوليو - 19:22

هل على الناجحين أن يدفعوا ضريبة نجاحهم؟

وهل النجاح عدو للبعض ( وإن كانوا هم أيضاً ناجحون في الحياة ) ؟

لماذا تخسر أناساً تحبهم عندما تصبح ناجحاً؟

أليس من المتوقع أن يشاركك هؤلاء الفرحة وتقوى العلاقة بينكم أكثر؟

أحياناً يتسبب نجاحك في الحياة بفقدك لأشخاص تحبهم لأن نجاحك يثير غيرتهم وحسدهم ، وإذا كان الإنسان يلقى ذلك

من مسلمين فما عساه أن يلقى من أعدائه ؟

نعم ( كلما ارتفع الانسان تكاثرت حوله الغيوم والمحن)

ولكن ماذا تفعل لهم؟


فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، قال تعالى {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا } [النساء : 54]

ولكنك تتألم لفقدهم وللفراغ الذي تركوه في نفسك ، ولأيامك السعيدة معهم ، فلا تملك أن ترضيهم إلا بأن تتخلى عن نجاحك

وإبداعك وتذل نفسك لهم ، فذلك يرضي غرورهم ويريحهم ويعيد المياه إلى مجاريها.

إن الأعمال الجميلة والمميزة تغيظ البعض..!!

أفلا نستبشر بأصحابها وبعلاقتنا بهم ونستفيد منهم ونشجعهم بدلاً من أن نحسدهم ونخسرهم .

سبحان الله ... ما أعجب الإنسان..!!


الذي قد يخفي عنك بعض الحقائق حتى لاتتفوق عليه بدافع الحسد ، فينكر أن ماتفعله جيداً أو أنك أحسنت بل يبدأ بذمك

والانتقاص من قدرك وماتعمله حتى يردك عن فعل الأعمال الرائعة التي تزعجه كثيراً مع أنك تحترمه وتعتقد أنه يعزك.
حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه --- فالقوم أعداء له وخصوم
كضرائر الحسناء قلن لوجهها --- حسداً وبغضاً إنه لدميــــم
إنك عندما تنجح تتوقع ممن حولك أن يشاركوك لا أن يفارقوك..أن يهنئوك لا أن يهينوك بالبخل بابتسامة الرضا والحفز.

سبحان الله .. ما أعجب الإنسان..!!


مخلوق صعب لايعلمه إلا خالقه وصدق القائل ( عظمة عقلك تخلق لك الحساد ).

والحاسد له تصرفات غريبة .. فكلما سنحت له الفرصة انتقص من شخصك أوعملك ، مسكين لايدري ماذا يفعل؟!

ولوأنه شجع وأثنى لما نقص من قدره شيء ، ولارتاح قلبه وسكنت نفسه من هذه المعاناة البغيضة..

كما أنه لايحادثك ولايرغب في الحوار معك عندما تحاول التودد إليه فهو يتجاهل وجودك..!!

وهل وجود الأزهار في الحديقة يؤذي؟

ومن يبغض الزهرة لأن رائحتها زكية؟


إلا إذا كان في أنفه عطب..

أو في نفسه خلل يدفعه إلى قطف الأزهار وسحقها بقدميه ليتلذذ وترتاح نفسه..!!

يعيش بيننا أناس يعانون من مشكلات نفسية لايشعرون بوجودها وهم بحاجة ماسة للعلاج النفسي

حتى لايؤذوا أنفسهم ويضروا غيرهم ويخسروا آخرتهم..

هناك أخطاء تقع في طريقة تفكير بعض الناس تجعلهم يحسدون الآخرين ومع تعديلها سيتخلصون من الحسد بإذن الله

وقد ذكر ذلك د. محمد الصغيرعندما قال
( من الأخطاء في التفكير أن تعتقد أن كل نجاح يحققه من حولي ويستحق الثناء عليه، يعني فشلي في بلوغ هذا النجاح أو مثله ، ويعني نقصي في أعين الناس وهذا من أنماط التفكير الخاطئ عندما تشعر بالنقص والدونية تجاه الأقران والأنداد فتستلم للإحباط ويزداد شعورك بالفشل كلما ازداد أقرانك نجاحاً وربما ترتب على هذا عداوات وبغضاء حتى بين الإخوة ، والذي يولد هذا الخلل في التفكير هو المقارنة الخاطئة التي يمارسها بعض الآباء والأمهات مع أولادهم بين نجاح الآخرين وفشل أولادهم )
ومع زيادة التنافس الاجتماعي يزداد الحسد والله المستعان.

عالج نفسك ..


{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } [الحشر : 10]

إن الدعاء بالخير لأي شخص تشعر نحوه بمشاعر الغيرة والحسد علاج فعال يذهب الحسد من قلبك وقد عمل به كثير من الناس وأعجبتهم نتائجه..

لأن الشيطان هو الذي يدفعك للغيرة والحسد لتفنى حسناتك ويأخذها غيرك ، وتهلك مع الهالكين .

فإذا رآك بدلاً من أن تقوم بأفعال سيئة نتيجة الغيرة والحسد اللتان أوجدهما في قلبك ، تقوم بالاستغفار والدعاء بصدق وإخلاص لمن ثارت في قلبك مشاعر الحسد تجاهه وتكسب الأجور العظيمة ، فسيذهب الشيطان عنك بعيداً، لأنك تقوم بما ينافي مقصوده وبالتالي تزول أو تخف مشاعر الحسد بشكل ملحوظ ..

اترك الحسد فبه تمرض جسدك ، وتكدر أيامك وتشغل بالك وتنسى الاهتمام بمصالحك وما ينفعك وتفقد حسناتك وتضيع عمرك ،وتجلب لنفسك القلق والحزن وتحرم نفسك من التمتع بنعم الله الكثيرة التي عندك لانشغالك بالتفكير بغيرك ..

فهل هذه حياة؟؟

هل الغيرة والحسد شيء مريح وسعيد ؟

هل هذه طريقة سليمة نقضي بها أيامنا في الدنيا؟

هل تعترض على القضاء والقدر الذي قدره الله للناس من نعمة ورزق ؟

قال الشاعر :
ياحاســــــــــداً لي على نعمتي --- أتدري على من أسأت الأدب؟
أسأت على الله في حكمه --- لأنك لم ترض لي ما قد وهب
فأخــــــــزاك ربي بأن زادني --- وســـد عليـــك وجوه الطـــلب

والاعتراض على أقدار الله مصيبة عظيمة لأنه يخالف الإيمان بالقدر خيره وشره.

وستفقد بذلك محبة الله ومن ثم محبة الناس..

فكل الشرور منبتها من الحسد فالإنسان إذا حسد ارتكب الكبائر:

يسرق ، يكذب ، يغتاب ، يسحر ،يظلم ، يقتل ..

وقد ذكر الغزالي أن ( الأجدر بالحاسدين أن يتضرعوا إلى ربهم يسألوه من فضله ،وأن يجتهدوا حتى ينالوا ما ناله غيرهم ،

إذ خزائنه سبحانه
ليست حكراً على أحد ،والتطلع الى فضل الله عزوجل مع الأخذ بالأسباب ، وهي العمل الوحيد المشروع

عندما يرى فضل الله
ينزل بشخص معين ،وشتان مابين الحسد والغبطة أو بين الطموح والحقد )

لماذا أحسد أخي المسلم ؟


هل يستحق ما أحسده عليه كل ذلك الاهتمام مني..؟

هل يستحق أن أخسر احترامي لنفسي وأخسر آخرتي..؟

قال ابن سيرين رحمه الله
( ما حسدت أحداً على شيء من أمر الدنيا لأنه إن كان من أهل الجنة فكيف أحسده
وهي حُفيرَة في الجنة ؟..
وإن كان من أهل النار فكيف أحسده على أمر الدنيا وهو يصير إلى النار..؟)

لننتهي جميعاً عن الحسد ولنحب لأخواننا المسلمين ما نحب لأنفسنا ، حتى نذوق حلاوة الإيمان ،

ونطيع رسولنا صلى الله عليه وسلم الذي قال لنا (( لاتحاسدوا)) لأنه يعلم أن الحسد يتبعه معاصي عظيمة وكثيرة..

لنبدأ الآن بالتوبة والدعاء لأناس آذيناهم كثيراً في حياتنا لعل الله أن يتجاوز عنّا ويخلصنا من حقوق العباد ويرحم ضعفنا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elriadh.ba7r.org
المعتصمة بالله
ملكة المنتدى
ملكة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 873
نقاط : 1753
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 22
الموقع : elriadh.ba7r.org

مُساهمةموضوع: رد: أعداء النجاح    السبت 24 يوليو - 14:28

جزاك الله خيرا

سلمت يمناك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
 
أعداء النجاح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
๑✾۩رِيَـــاضِ الْـــجَـــنَّـــةِ۩✾๑ :: محطات :: اصنع شخصيتك-
انتقل الى: